Read صناعة الخبر فى كواليس الصحافة الأمريكية by John Maxwell Hamilton George A. Krimsky أحمد محمود Online

صناعة الخبر فى كواليس الصحافة الأمريكية

The Inside Story on Newspapers: Hold the Press goes a long way toward revealing the foibles and strengths of America's newspapers, large and small. An enjoyable book that dispels myth about how the press works and why occasionally it doesn't....

Title : صناعة الخبر فى كواليس الصحافة الأمريكية
Author :
Rating :
ISBN : 9770906220
Format Type : Paperback
Number of Pages : 205 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

صناعة الخبر فى كواليس الصحافة الأمريكية Reviews

  • Tharwat
    2019-04-11 09:34

    • الكتاب: صناعة الخبر في كواليس الصحافة الأمريكية.• المؤلف: جون ماكسويل هاملتون - جورج أ. كريمسكي.• ترجمة: أحمد محمود.• عدد الصفحات: 207.• الناشر: دار الشروق.• الطبعة: الثانية.• سنة النشر: 1423هـ- 2002م.• • • • •تعد صناعة الخبر الصحفي من أهم "صناعات" العصر الحديث، وأحد مبتكراته التي دخلت بالإنسانية لعصر جديد؛ أهم ملامحه هي ظاهرة "العولمة"، حيث تقاربت الحضارات وتمازجت الشعوب عن طريق صفحات مطبوعة تنقل أحداث وأخبار الناس للناس، وتطورت هذه الصناعة لتصبح في نهاية الأمر سلطة قائمة بذاتها تعكس توجه المجتمع ودوافعه التي تعبر عنها بحيادية تامة، وبذلك صارت الصحافة هي "السلطة الرابعة" في المجتمع التي في بعض الأحيان لا تكتفي بدور محايد كما تقتضيه قواعدها المهنية؛ بل تلعب دور "المُوجِّه" و"المحرِّك" لآراء وتفكير الشعوب، حيث يزهو الصحفيون بدورهم كمراقبين يتولون "حراسة" المصلحة العامة "للمواطن" في مواجهة "السلطة"، وتعد الصحف الأمريكية مؤسسات إعلامية كاملة قائمة بذاتها تمثل "كيان" مستقل متفرد داخل كيان الدولة، ولها تاريخ عريق في تطور صنعة الصحافة والمراسل الصحفي من مهنة "وضيعة" ذات مستقبل "غامض" إلى وظيفة ذات ثقل يعد صاحبها - في بعض الأحيان - من "وجوه المجتمع" التي تساهم في توازن معادلة العلاقة بين صوت المواطن وسلطة النظام، ويعد هذا الكتاب، موضع العرض، "صناعة الخبر في كواليس الصحافة الأمريكية" من أهم الكتب التي توضح لنا بأسلوب مميز وطريف في نفس الوقت طريقة صناعة الخبر الصحفي في المؤسسات الصحفية الأمريكية الكبرى، وكيف تعمل الصحف هناك ضمن استراتيجية مدروسة لضمان وصول الخبر الصحفي للقارئ الأمريكي على قدر من الحيادية والنزاهة كما تقتضيه أخلاقيات المهنة، وصاحبا الكتاب، كل منهما صحفيٌ قديمٌ، ولهما خبرة واسعة في مجال العمل الصحفي في كبرى الصحف والخدمات السلكية في الولايات المتحدة خاصة، وقد جمعا بين العمل الميداني والأكاديمي؛ فـ"هاملتون" يعد عميد إحدى كليات الصحافة الرائدة، بينما "كريمسكي" يرأس مركز تدريب مرموق للصحفيين الدوليين؛ وقد وضع المؤلفان خلاصة خبراتهما الصحفية في هذا الكتاب، حيث بينَّا للصحفي المبتدئ في بداية حياته المهنية أو من يرغب في ممارسة العمل الصحفي - ناهيك عن القارئ العادي - طريق جمع الأخبار وكتابتها وتحريرها ونشرها، وكيفية التعامل مع الحدث كخبر صحفي له قيمته كمادة مكتوبة ومتداولة بين جمهور القارئين، كما يكشف الكتاب نقاط الضعف والقوة في الصحف الأمريكية سواء المشهورة منها أو المغمورة، واعتمدا في الكتاب على نمط التحليلات الإحصائية في كشف الفارق بين مهنة الصحافة في أواسط القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين وتطورها حديثًا، يقول "إيفريت دينيس" المدير العام لمركز المنتدى الحر للدراسات الإعلامية بجامعة كولومبيا في مقدمته للكتاب: "في هذا الكتاب يقدم جون ماكسويل هاملتون وجوج أ. كريمسكي دليل العالم ببواطن الأمور إلى الصحيفة (وغيرها من وسائل الإعلام) التي يمكن الوصول إليها وقراءتها، ومن حسن الحظ أنهما ربطا بين جوانب الصحيفة الخاصة بـ"ما تراه" و"ما تفهمه"، كما يوضحان الغابة الكثيفة من الأخبار وغيرها من المعلومات التي تحملها الصحف النمطية في الولايات المتحدة... ولكي يفهم القراء الصحيفة فهمًا تامًا لابد أن يعرفوا قواعد اللعبة - أي معايير الصحافة وأسلوبها وبنيتها - وهو ما يقدمه هذا الكتاب... وهذا الكتاب نص ممتاز لطلاب الصحافة والاتصال والدراسات الإعلامية، كما أنه دليل مفيد لأي مواطن مهتم بفن الصحيفة وطبيعة وسائل الإعلام الإخبارية المحيرة في كثير من الأحيان"؛ صـ13.

  • M
    2019-03-26 10:46

    كتاب جيد للغاية وفيه من المعلومات والاقتباسات ما هو غني ومفيدغير ان المعلومات قديمة نوعا ما